مرحبا اخي الفاضل انت غير مسجل لدينا نضمامك شرف لنا تفضل اخي الكريم بالتسجيل معنا
لتتمكن من الاطلاع على محتوى المنتدى



 
الرئيسيةس .و .جالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كل شئ صار وهما

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اكرم عبد السميع
عضو جديد
عضو جديد


عدد الرسائل : 8
التقييم : 29062
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 09/12/2009

مُساهمةموضوع: كل شئ صار وهما   الأربعاء ديسمبر 09, 2009 10:30 am

كل شئ صار وهما ...


كان يبدو فى عيون
الناظرين
منذ الاف السنين
جالسا ..
يعصر الافكار فى كأس الزمن
يرتدى ثوبا
ولكن ..
من غبار !
هامسا ..
يرجو عتاب الناظرين
ظل باق
رغم طول العمر
لايخشى سيوف المعتدين
حارسا ..
لكنه ..
قد كان غير الحارسين
سبع الاف من الاعوام
تطوى كالكتاب
تنسج الاحلام
لكن ...تنجلى مثل السحاب
أيها الجد العتيق :
يا أمير الصامدين :
كم اراك اليوم تغرق
يا مغيث الغارقين !!
عشت طول العمر
نبضا فى الزمان
كنت فى الوجدان
رمزا للمعانى
أنت شاهد ..
لا ...وربى
أنت مجنى عليه
قد غدوت الان
جانى
أيها الجد العتيق :
أنت فى استجواب هيا
ارتدى بعض الثياب
اعرك العينين عركا
انزع الثوب التراب
قف وراء السور هذا
اعطنى بعض الجواب
هل رأيت الغش يوما
صار ذى البائعينا ؟
هل شعرت الحزن يسرى
فى عروق السائرينا ؟
أيها الجد العتيق :
قل - بربك - :
كيف تقبل أن نبيع الحب
والاخلاص فينا ؟!!
أن نبيح القتل والتخريب
باسم الصالحين ؟!!
كيف تبصر كل هذا
ثم تصمت
ذلك الصمت اللعين ؟!
كيف تسكت ؟!!
عندما يوما ترانا
فى ثياب المرتشين ؟!
أين انت ؟
والمبانى
فى ثوان
كالحطام ؟!!
أنت نائم !!!
يالا حزنى !
قد غدوت الان فينا
مثل الاف النيام !!!
أيها الجد
تحرك
اقتل الصمت المعاند
اذبح الاوهام فينا
مزق الشك المطارد
كل حلو ...بات مر
كل شوق
فينا بارد
أيها الجد :
الم ؟؟؟
سوف تمضى فى السكوت ؟!
دمعنا ...
فيضان نهر
غارقا ...
كل البيوت
يحتوينى الحزن
دوما
ألفظ الانفاس لكن
فى الاسى
اصبحت وصما
أبصر الاشياء
لكن ...
كل شئ صار وهما

شعر / اكرم عبد السميع
سوهاج _البلينا _نجع مازن غرب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
رافل خاشوق
عضو جديد
عضو جديد


عدد الرسائل : 3
التقييم : 25893
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 20/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: كل شئ صار وهما   الأربعاء نوفمبر 24, 2010 8:57 am

التحول


...التّحَوُّلْ ...
ــــــــ
فانتظرْتُ مجيءَ دَوريْ
حتّى قالوا ليْ...... تَفَضَّلْ....
كانَ في الطَّابورِ ألفٌ ...
حيثُ إنّ الموتَ أسهلْ..
إنما للحقِّ.... شكلُ الأرضِ
حينَ نموتُ ... أجملْ
مُتُّ كَيْ أرتاحَ مِنِّيْ
رُبّمَا مَوتيْ هُوَ الحَلْ
قُلتُ لنْ أَحيَا فقالوا.....
مُتْ... فَموتُ النّحسِ أفضَلْ
قُلتُ إنَّ النُّورَ آتٍ..
فاحتُقرتُ وكدّتُ أُقتَلْ
قُلتُ إنَّ اللّيلَ ماضٍ
قالَ عنّيْ الناسُ ...أهْبَلْ
كلّما حاولتُ.... أفشَلْ
كلّما مانعتُ .... أقبَلْ
كلّما أحببتُ شيئاً
يَخْتَفِيْ عَنّيْ وَيَرحَلْ
كلُّ شيءٍ ضاعَ حتَّىْ
بِتُّ مفقوداً وأعزَلْ
يا إلهي يا إلهي...........
حالتيْ .......تحتَ المعدَّلْ
لا صديقاً دقَّ بابيْ
أو دَعانيْ صَاحبٌ مَلْ
لَوْ مَشَىْ أيّوبُ دَرْبِيْ
ضاقَ فيهِ الحالُ وانْشَلْ
كلّما أَفرغتُ حِمْلاً
من يديْ؛ أمْسَكتُ أثقلْ
فاضَ كيليْ من هُمُومِي
وانحنى ظَهْريْ ودَلدَلْ
سَرَّحونيْ من حياتيْ
دونَ تقريرٍ مُفَصَّلْ
يا تُرى ما كان ذَنْبيْ
يا تُرى ما كنتُ أفعلْ
لا سَرقتُ الناسَ يوماً
أو طَرقتُ البابَ أسألْ
أو دَنَوْتُ الشّرَّ قَصْدَاً
مِنْ حَرَامٍ أو مُحَلَّلْ
لا كَفرتُ ولا كَرِهْتُ
ولا جَعلتُ الخيرَ مُبْدَلْ
كُلُّ ما في الأمرِ أنّيْ
كنتُ أوّلَ من تَحَوَّلْ
كلُّ ما في الأمرِ أنّيْ
ذاتَ يومٍ كنتُ أوَّلْ.
</FONT></FONT></STRONG>

قصائد المتشابهه (2)
1تحولات لها في قلبي متسع من التحول(2) عبدالغني خشه 132
2مقامات لها في أحوالي متسع من التحول عب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
كل شئ صار وهما
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: علوم وثقافة :: أدب و شعر-
انتقل الى: